ما هي عملية ثنائي التقسيم “عملية الساسي”؟

تعتبر عملية الساسي مزج ما بين عملية تكميم المعدة وتحويل المسار وتتم عن طريق توصيل مخرج المعدة بالأمعاء مباشرة بعد

استبعاد جزء منها “تكميم”.

لا يتم فصل مخرج المعدة الأصلي إلى الأمعاء وهو ما يعني أنه عند تناول الطعام يصبح هناك طريقتان لسير الطعام وهضمه وهم :

المسار الطبيعي: يسير فيه ما يقرب من 30% من الطعام الذي يتم تناوله وهو ما يعني امتصاص كامل للفيتامينات والعناصر

الغذائية والمعادن الموجودة في الطعام .

المسار الذي تم تحويله: يسير فيه الجزء الأكبر 70% من الطعام ولا يتم فيه امتصاص العناصر الغذائية أو السعرات الحرارية

مما يتسبب في فقدان الوزن.

تمكن عملية الساسي المرض من الاستفادة بالعناصر الغذائية ولكن دون امتصاص الجزء الأكبر من السعرات الحرارية  وهو ما

يحقق الهدف الأساسي للعملية فى إنقاص الوزن وكذلك علاج مرض السكر.

هل تشفي عملية ثنائي التقسيم مرض السكر ؟

عملية “الساسى” أو التقسيم الثنائي تشفى من مرض السكر النوع الثانى، و تساهم فى زيادة إفراز الإنسولين من البنكرياس، بالإضافة

إلى الإقلال من مقاومة الجسم للأنسولين، وكذلك تقليل السعرات الحرارية الداخلة للجسم نتيجة تقليل حجم المعدة مما يجعلها مناسبة

لمرضى الذين يتناولون السكريات بكميات كبيرة


المرشحون للخضوع لعملية عملية الساسي – عملية ثنائى التقسيم :

تناسب العملية فئات عمرية مختلفة ولكن يجب يجب ألا يقل عمر المريض عن ثمانية عشر عاما ولا يزيد عن 65 عاما .

مرضى السمنة المفرطة من لديهم مؤشر كتلة الجسم أعلى من 35

مرضى السكر من النوع الثانى حيث تساهم علاج هذه المرض بنسبة كبيرة، فضلا عن أن المريض لا يحتاج بعدها للاستمرار على تناول

الفيتامينات لفترات طويلة، نظرا لأن الجسم يستفيد منها بشكل كبير

الأشخاص الذين يعانون من السمنة ولديهم العديد من المشاكل التي قد تتفاقم كنتيجة للسمنة .

المرضى الغير قادرين على القيام بالأنشطة اليومية نتيجة ضعف ومشاكل المفاصل والعظام كنتيجة للسمنة المفرطة.


ماذا بعد العملية عملية الساسي – عملية ثنائى التقسيم :

بعد الخضوع مباشرة لعلمية الساسي يمكن للمريض مغادرة المستشفى في اليوم التالي فهي لا تتطلب أكثر من يوم واحد في المستشفى

ويمكن للمريض العودة لممارسة حياته الطبيعية والعودة للعمل بعد أسبوع واحد مع الالتزام بتعليمات الطبيب خاصة التعليمات الغذائية

والبدء في ممارسة الرياضة والتمارين اليومية بمجرد السماح بذلك من قبل الطبيب، والالتزام بالفيتامينات والمكملات الغذائية التي ينصح

بها الطبيب لفترة معينة يحددها.

 

النظام الغذائي المتبع بعد عملية ثنائى التقسيم :

بمجرد الانتهاء من إجراء عملية الساسى  يجب على المريض الالتزام بالنظام الغذائى الذى يحدده الطبيب له يشمل هذا النظام

أربعة مراحل رئيسية

تبدأ المرحلة الأولي منذ يوم العملية وحتي أول أسبوع ويتم فيها الاعتماد على السؤال فقط مثل الماء واللبن خالي الدسم

تبدأ المرحلة الثانية بمجرد البدء في العودة للحياة الطبيعية وتستمر لمدة 14 يوماً يمكن فيها تناول الأطعمة المخفوقة و مكملات البروتين .

المرحلة الثالثة: تستمر أسبوع واحد أيضاً ويبدأ المريض فيها في تناول الأطعمة اللينة مثل بياض البيض والجبن خالي الدسم

والخضروات مثل الجزر والفاصوليا الخضراء.

المرحلة الرابعة في الاسبوع السادس  يبدأ المريض تناول الأطعمة الصلبة والعادية .

معدلات نقص الوزن بعد عملية ثنائى التقسيم :

فقدان الوزن بعد عملية الساسى يختلف من شخص لآخر وفقا للعديد من العوامل ،زيادة الوزن تختلف من شخص لاخر كما ان

مدى الالتزام بالنظام الغذائى

المتبع بعد عملية الساسى يساهم بشكل كبير في سرعة انقاص الوزن

في معظم المرضى يتم فقدان أكثر من 60% من الوزن الزائد في أول ستة شهور.

يصل المريض إلى الوزن المثالى بعد عام تقريبا من جراء عملية الساسى.


مميزات عملية ثنائى التقسيم :

على الرغم من وجود مضاعفات يمكن أن تحدث بعد العملية إلا أن فوائد ومميزات عملية الساسي تجعلها أفضل اختيار لبعض الحالات من بينها:

الحصول على مميزات عملية تكميم المعدة باعتبارها جزء أساسي من العملية مما يجعل الشعور بالجوع أقل نتيجة لاستئصال الجزء

من المعدة اللي مسؤول عن إفراز هرمون الجوع، مما يعني تناول وجبات أصغر وأقل.

الحصول على مميزات عملية تحويل المسار أيضا من خلال تقليل امتصاص السعرات الحرارية والسكريات والنشويات مما يجعلها فعالة

جداً في علاج مرض السكر من النوع الثاني

لا يتم إلغاء مسار الطعام الطبيعي في العملية وإنما عمل مسار إضافي لمرور الجزء الأكبر من الطعام منه مما يعني الحفاظ على سلامة

الجهاز الهضمي وكفاءته وقيامه بدوره ووظيفته والحفاظ على إفراز العصارة الصفراوية ونشاط القنوات المرارية

استمرار امتصاص العناصر الغذائية الهامة مثل الكالسيوم والحديد وفيتامين ب 12، لذلك يكون احتياج المريض الفيتامينات والمكملات

الغذائية بعد ساسي اقل بكتير من تحويل المسار العادي، و 25% من الحالات التي يكونوا في حاجة لتناول فيتامينات ومكملات غذائية

 يستطيعون الاستغناء عنها بعد فترة قصيرة من العملية.

تحتاج عملية الساسي إلى طبيب يتمتع بخبرة وكفاءة عالية لإنها تعتمد على الدمج بين تكميم المعدة وتحويل المسار، وهو ما يجعل

الدكتور شريف نبيل، استشاري الجراحة العامة والسمنة المفرطة وجراحة المناظير الأفضل لتلك العملية