ما هو الفرق بين تكميم المعدة وتحويل المسار ؟

يتم اجراء كلا العمليتين من اجل غرض القضاء على الوزن الزائد و لكن الفرق بين تكميم المعدة وتحويل المسار يتضح فى مزايا و عيوب

كل عملية و يختلف فى طريقة اجراءكل عملية على حدى.

الفرق بين تكميم المعدة وتحويل المسار من حيث طريقة الإجراء:

تكميم المعدة:

تعتمد الفكرة الرئيسية لتكميم المعدة على استئصال جزء كبير من المعدة بحيث لا يبقى إلا 25% من المعدة وهو ما يكون على شكل ثمرة الموز .

يقلص هذا من حجم المعدة ويجعل كمية الطعام التي يمكن تناولها صغيرة للغاية ويصل إلى حد الشبع بسرعة للغاية ولا يشعر بالرغبة في تناول

الطعام مما يقلل من نسبة الدهون التي تدخل الجسم.

يعتمد إزالة الجزء الخلفي من المعدة في تلك العملية على التحكم أيضاً في إفراز هرمون الجوع في المعدة.

ويكون الفرق بين عملية تكميم المعدة وتحويل المسار هو أن تكميم المعدة لا تحتوي على تغيير خطوات عملية الهضم بحيث يظل الطعام

يمر في الأمعاء الغليظة أولا ثم الدقيقة دون الحاجة إلى تسريع عملية الهضم أو اختزالها مما يسمح باستمرار امتصاص كافة العناصر الغذائية

بما في ذلك الفيتامينات والمعادن والبروتين ببساطة تقلل  العملية من قدرة المعدة على تناول  حوالي 1.5 لتر من الطعام والسوائل إلى حوالي 200 مل.

تحويل المسار:

تعتمد فكرة العملية على تقليل حجم المعدة وتدبيس الجزء الباقي منها وإيصال الجزء العلوي من المعدة بعد أن تتحول إلى ما يشبه

الكيس الصغير وهو المتبقي بالأمعاء الدقيقة مباشرة بحيث يتجاوز الطعام الذي سيتم تناوله جزء من المعدة وجزء من الأمعاء

ويخرج بسرعة من الجسم قبل امتصاص الجسم للسعرات الحرارية الموجودة فيه يمنع هذا الإجراء دخول الطعام إلى المعدة

وبعض الأمعاء الدقيقة “الاثنى عشر”، مما يحقق تقييداً كبيراً للسعرات الحرارية  وامتصاص الدهون في الدم ويسبب تغيرات

مفيدة للهرمونات التي تصنعها الأمعاء 

المزايا والعيوب 

تتميز عملية تكميم المعدة:

بتقليل الشعور بالجوع لأنه يتم إزالة جزء من المعدة وهو ما يقوم بإفراز هرمون الجوع، لكنه يعتبر

إجراء مثالي لمن يعانون من السمنة المفرطة والتى تؤثر على حالاتهم المرضية مثل مرض  السكري من النوع

2 وارتفاع ضغط الدم وعلى مستوى نوعية الطعام التي يتناولها الفرد فإنه لا يصبح أكثر ميلاً للأطعمة الدهنية

لأنها تسبب له شعور بالسوء في الجهازالهضمي كذلك الأطعمة المقلية والمشروبات الغازية لكنه إجراء لا يمكن التراجع عنه

وهو ما يعتبره البعض أحد عيوب إجراء تكميم

المعدة، ويكون فقدان الوزن تدريجي قد يستغرق فترة أطول من تحويل مسار المعدة

تحويل المسار:

يفقد المرضى وزنهم بسرعة أكثر من عملية تكميم المعدة وتتشابه العمليتين في تحسين الحالة الصحية الخاصة

بالأمراض المرتبطة بالسمنة يعتبر تحويل المسار ايضاً إجراء لا يمكن التراجع فيه، ويسبب سوء الامتصاص في الجسم مما

يجعل الفرد في حاجة لتناول المكملات الغذائية والفيتامينات بصورة مستمرة باقي حياته للحصول على كافة المواد الغذائية

التي يحتاجها الجسم.

الفرق بين تكميم المعدة وتحويل المسار من حيث فترة ما بعد الجراحة:

تكميم المعدة:

يحتاج المريض لقضاء يوم أو اثنين في المستشفى ثم يمكنه العودة إلى المنزل مرة أخري، ويحدث فقدان الوزن بشكل تدريجي

، يؤدي الأمر إلى فقدان شهية المريض لكنه لا يحدث نفس الأمر في تحويل مسار المعدة، وتناسب العملية مدمني الوجبات السريعة

 لأن معدل الشبع يكون سريع للغاية

تحويل المسار:

يحتاج المريض للبقاء فترة أطول في المستشفى ويحتاج فترة أطول حتى يتمكن من العودة للعمل مرة أخرى قد تصل إلى

أربع أسابيع على الأكثر، وعلى الرغم من أن المرضى الذين يختارون جراحة تحويل مسار المعدة يريدون فقدان المزيد من الوزن

مقارنة مع المرضى الذين يختارون تكميم المعدة في السنة الأولى بعد الجراحة، فإن فقدان الوزن المحقق على مدى فترة أطول

من الزمن هو نفسه تقريباً وتعتبر العملية أفضل لمن يتناولون كميات كبيرة من السكريات والحلويات أو من يقل لديهم معدل

الحرق نتيجة التقدم في السن.

تناسب كلا الجراحتين من يعانون من السمنة المفرطة التى قد تصل إلى أكثر من 100 كيلو جرام، ويعتبر تقريباً كمية الطعام التي يتناولها

المريض بعد الجراحة واحدة نتيجة لصغر حجم المعدة تحويل مسار المعدة يساعد مرضى السكر على الشفاء بنسبة من 80 إلى 100%،

بينما تكميم المعدة تصل نسبة شفاء مرضى السكر بعد إجرائها إلى 70%.

كيف يحدد المريض الأفضل له تكميم المعدة أم تحويل المسار؟

يمكن للمريض اختيار وتحديد عملية إنقاص الوزن الأفضل له من خلال التشاور مع الطبيب المختص، ويعتمد هذا الأمر على مهارة

الطبيب في تحديد الأفضل وفقا للحالة الصحية للمريض وما يحتاجه من العملية،

وهو ما يقوم به الدكتور شريف نبيل استشاري الجراحةالعامة والمناظير والسمنة المفرطة

أقرأ أيضا : تكميم المعدة بدون جراحة مع الفضل دكتور تكميم معدة فى مصر